مَملَكَتي لَيْسَتْ مِنْ هَذَا الْعَالِمِ

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

جواسيس مصريين تحت الطلب

لو عاوز جاسوس مصري ... طلبك عندنا
بعيداً عن كل الهرتلة اللي بتتقال عن "امن مصر القومي" اللي هو بطبعة زي حاجات كتير خط احمر
وطبعا اللي بيهرتل ده بيكون خبير امني او محلل استراتيجي
ولما يحبوا يقلقوا الناس شوية ويمنعوهم من المطالبة بحقهم يطلعلك اي حوار عن جواسيس على ارض مصر او عن امن مصر القومي
عاوز اقولك ان فيه ملايين المصريين اللي عندهم مقومات انه يبقى جاسوس عادي جداً 
1- انه مش لاقي لقمة عيش بشرف في بلده
2- لو حب يشتغل في بلد تانيه ويبقى بني آدم , يا اما يطاطي ويعيش ارنب يا اما هيطلع عين اللي جابوه
3- ملوش اي كرامة في اي حته بره والسفارة ملهاش اي علاقة برعاياها الا في حالة حصل تصعيد اعلامي- وساعات برضو بينفضوا-
4- انه بالنسبه لبلده مجرد رقم في احصائية مش انسان ليه حق حياة كريمة 
طبيعي واحد يعيش وسط الجو ده ميبقاش عنده انتماء للبلد
ده امن مصر القومي الحقيقي يا متعلمين يا بتوع المدارس
نجلاء وفا .. مواطنة مصرية تحمل الباسبور المصري العظيم ذو الصلاحيات الغير محدوده
بتتجلد من واحده بدوية وهابية متخلفة تحت رعاية آل يهود
وكل شوية مصري بيتهان هناك والخارجية عامله ودن من طين وودن من عجين لمجرد تهديد آل يهود بطرد 2 مليون مصري شغالين عندهم
وكأن مفيش قوانين عمل دولية ... وكأننا شوية عبيد عندهم
ولما السفير وآل يهود ياخدوا على خاطرهم تلاقي وفد من العبيد على رأسهم نجوم التيار الاسلامي رايحين يبوسوا رجل الملك ويقدموا قرابين الوفاء والطاعة اللامتناهية
والشيخ حسان يعجن الدين والعبودية لآل يهود في خطبة تحنن قلبهم علينا 
أقول ايه بس ... وانتوا لحم كتافكم من خير التكايا المصرية اللي كنتوا بتاخدوا العيش منها تبيعوه لغاية ما عملناه فته علشان تبطلوا
ياريت يا وزير الخارجية تبقى تكتب في اول صفحة في الباسبور المصري "مع نفسك"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق